المترجمه

الفصل الثامن والاربعون 48 لا تذهب الى الخط العظيم

اما زلت على قيد الحياة يا صاحب الساق الحمراء زيف؟

القرصان المشهور بقبطان وطباخ طاقمه

ما المشكلة ان كنت حيا؟

هذا ليس من شأنك

كما ترى فأنا اعيش كطباخ الان

بينما لا تملك اية فكرة عن ما الذى حدث لنا

بدأت سفننا بالغرق واحدة تلو الاخرى

ولولا العاصفة التى جرفتنا بعيدا

لغرقت سفينتنا الرئيسية هذه ايضا

انا لا اعلم ما اذا كانت سفننا نجت ام لا ان هذا من اكثر الاشياء التى واجهتها رعبا فى حياتى

انه لمن المرعب حتى التفكير فى ان ذلك حصل حقا

لا ارغب مطلقا بالتفكير

بعينى الصقر ميهوك الذى كانت نظرته الحادة كافية لقتل رجلا انا لا انا لا اريد التفكير به

ماذا

 

الفصل الثامن والاربعون 48 لا تذهب الى الخط العظيم
شرايك في هذا الفصل

اتركي تعليقك